تتساءل العديد من الأمهات عن ماهية أعراض الفتق الأربي عند الرضع، وهي مشكلة تُصيب نسبة كبيرة من الأطفال حديثي الولادة سنويًا. فهل يُعد الفتق الأربي مشكلة خطيرة؟ وهل يمكن أن يشفى الفتق الأربي تلقائيًا مع مرور الوقت دون الحاجة إلى الخضوع لعلاج؟ وإذا لم يغلق تلقائيًا فكيف يُمكن علاجه؟

إليكِ عزيزتي الأم كل ما أنتِ بحاجة إلى معرفته عن أعراض الفتق الأربي عند الرضع لكي تتمكني من ملاحظتها على رضيعك ومن ثم الذهاب إلى الطبيب المختص لعلاج المشكلة.

نبذة عن الفتق الأربي عند الرضع


يُصاب الرضع بمشكلة الفتق الأربي بسبب ضعف عضلات جدار البطن أو عدم اكتمال نموها، الأمر الذي يؤدي إلى مرور جزء من الأمعاء عبر الغشاء المُبطن للمعدة (الغشاء البريتوني) وبروزه إلى المنطقة الأربية الموجود بين البطن والفخذين.

يُعد الفتق الأربي من العيوب الخلقية المنتشرة بنسبة أكبر بين الرضع الذكور مقارنةً مع الرضع الإناث، ويرجع سبب الإصابة به إلى عوامل عديدة، منها:

  • العامل الوراثي.
  • الولادة المُبتسرة.
  • وجود خلل في النمو أثناء المرحلة الجنينية.

هل الفتق الأربي عند الرضع الذكور خطير؟


عادةً لا يُشكل الفتق الأربي خطورة كبيرة إذا عولج بالطريقة الصحيحة وفي الوقت المناسب، لكن مع مرور الوقت قد تتفاقم الأعراض وقد يتدلى الفتق إلى كيس الصفن مُسببًا العديد من المضاعفات للرضيع الذكر، مثل الألم وانتفاخ المنطقة المُحيطة بالخصيتين، إلى جانب انَّ أعراض الفتق الأربي عند الرضع تزداد حدةً مع كثرة البُكاء أو السعال أو التبرز العنيف في حالات الإمساك.

أعراض الفتق الأربي عند الرضع


تشمل أعراض الفتق الأربي عند الرضع ما يلي:

  • ظهور نتوء ما بين منطقة البطن والفخذين.
  • بروز النتوء وزيادة وضوحه مع الكحة والبكاء والحزق أثناء التبرُّز.
  • نزول البروز أو الفتق عند الراحة أو استلقاء الطفل.
  • الشعور بالألم أو الثقل في المنطقة الأربية، ويُعبر عنه الطفل بكثرة البكاء والصراخ.

اعراض الفتق الاربي عند الاطفال


لا تختلف أعراض الفتق الأربي عند الأطفال الأكبر سنًا عن أعراض الفتق الأربي عند الرضع، لكن يمكن ملاحظة الأعراض بطريقة أوضح، لا سيما أنَّ الفتق يبرز مع الوقوف لفترات طويلة، وهو ما لا يُمكن ملاحظته في حديثي الولادة.

هل يختفي الفتق الإربي تقائيًا؟


تظن بعض الأمهات أنَّ البروز الموجود في المنطقة الأربية عند رضيعها سيختفي تلقائيًا مع تقدم الرضيع في السن، لكنه اعتقادٌ مغلوط.

الصحيح أنَّ الرُّضع والأطفال لا يتعافون تلقائيًا من مشكلة الفتق الإربي، والعلاج الوحيد لتلك المشكلة هو إجراء جراحة تصحيحة لإصلاح الفتق الإربي تحت إشراف استشاري جراحات أطفال متخصص.

هل توجد مضاعفات مترتبة على إهمال العلاج؟


مع مرور الوقت دون الحصول على علاج مناسب، قد تظهر بعض المضاعفات الصحية على الطفل، من ضمنها تصلب الفتق، والقيء الشديد، وارتفاع درجة الحرارة، وتلك من علامات ما يُسمى بـ «اختناق الفتق».

عندما يختنق جزء من الأمعاء داخل الفتق، ينقطع الإمداد الدموي عن ذلك الجزء مُسببًا العديد من المخاطر الصحية، لذلك على الأهل التوجه بطفلهم إلى أقرب دكتور أطفال في حال ظهور أحد أعراض اختناق الفتق.

عملية الفتق الإربي عند الأطفال


بعد ظهور أعراض الفتق الأربي عند الرضع والخضوع إلى الكشف لدى جرَّاح الأطفال، يُرشح الطبيب تنفيذ عملية جراحية يسيرة لإصلاح الفتق، والتي تتضمن إعادة الجزء البارز من الأمعاء إلى مكانه الطبيعي، مع استئصال الكيس أو الفتق وتقوية عضلات البطن لمنع ارتجاع الفتق مرةً أخرى.

تكلفة عملية الفتق الإربي عند الأطفال


تختلف تكلفة عملية الفتق الإربي عند الأطفال من جرَّاح لآخر بالاعتماد على مقدار الخبرة والكفاءة، وجودة المستشفى الذي سوف تُجرى فيه الجراحة.

اقرأ ايضاً عن: