إنَّ عملية علاج الفتق الإربي إحدى أشهر الجراحات التي تُجرى لحديثي الولادة والرُضَّع، وتهدف إلى إصلاح الفتق الاربي الخلقي الذي يحدث نتيجة وجود اتصال الغشاء البريتوني بكيس الصفن عبر كيس الفتق، ويحدث هذا الاتصال في الجنين ليسمح بمرور الخصية من البطن إلى كيس الخصيتين وبعدها يختفي هذا الاتصال تمامًا.
يحدث الفتق الإربي إذا ما ظل هذا الاتصال موجودًا مما يسمح بمرور الأمعاء خلاله من البطن إلى القناة الإربية ومنها إلى كيس الصفن. 
لذا يُجري الأطباء تلك العملية من أجل إعادة الأمعاء البارزة إلى التجويف البطني، وينبغي متابعة حالة الطفل ومراقبته جيدًا بعد الخضوع لذلك النوع من الجراحات، فقد تظهر بعض الأعراض، مثل: ارتفاع الحرارة بعد عملية الفتق الإربي ، وهو عَرَض قد يدل على الإصابة بالعدوى البكتيرية.

كيف يُجري الأطباء عملية الفتق الاربي؟

الفتق الإربي أحد العيوب الخلقية التي تُصيب الأجنّة مؤديةً إلى بروز جزءٍ من الأمعاء في داخل كيس الفتق الممتد من البطن إلى كيس الصفن.

blank

تؤدي الإصابة بالفتق الإربي إلى بروز جزء من الأمعاء أسفل منطقة البطن

ما هو العلاج؟

إنَّ الجراحة هي العلاج الوحيد الفعّال للفتق الإربي، فلا يوجد أدوية أو أي تدخلات طبيّة أخرى يُمكن أن تُسهم في علاج ذلك العيب الخُلقي. وينبغي العلم أنَّ الفتق الإربي لن يختفي تلقائيًا خلال الشهور أو السنوات الأولى من عُمر الطفل.
تُجرى الجراحة بمجرد أن يتم التشخيص ويكون الطفل لائقًا للجراحة، وذلك بعرضه على طبيب الأطفال للاطمئنان على صحة الطفل وكتابة تقرير بجاهزيته للجراحة.

ما هي فكرة العملية؟

تقوم تلك الجراحة على إعادة جزء الأمعاء البارز إلى مكانه الطبيعي داخل تجويف البطن باستخدام المنظار الجراحي الدقيق أو عن طريق الشق الجراحي بفتحة حجمها حوالي سنتيمتر واحد، ثم يتم تسليك كيس الفتق وربطه وغلق الجرح بشكل تجميلي. 
قد تظهر بعض المضاعفات -في حالات نادرة- بعد جراحة إصلاح الفتق الإربي، أبرزها: ارتفاع درجة حرارة الجسم أو “الحُمّى”، فما السبب وراء ذلك؟

عملية الفتق الاربي عند الاطفال

ما هي أسباب ارتفاع الحرارة بعد عملية الفتق الإربي؟

إنَّ ارتفاع الحرارة بعد عملية الفتق الإربي -لأكثر من 38 درجة- علامةٌ تُنذر بإصابة صغيركم بأحد أنواع العدوى، لا سيما إذا استمر ذلك الارتفاع في الحرارة لفترات طويلة. فقد تتلوث الشقوق الصغيرة المُجراة أثناء العملية بالبكتيريا أو الفيروسات نتيجةَ عدم نظافة بعض الأدوات الجراحية أو الإهمال، وقد يتلوث الجرح بعد العملية كذلك نتيجةَ لعدم الاعتناء به.
لا تنحصر علامات الإصابة بالعدوى بعد عملية إصلاح الفتق الإربي في ارتفاع حرارة الجسم وفقط، بل هناك علاماتٌ أخرى تشمل:

  • خروج إفرازات (قيح) من مكان فتحات الجراحة.
  • استمرار الاحمرار والتورُّم في المنطقة المُحيطة بفتحات الجراحة دون وجود تحسُّن ملحوظ.

كيفية تفادي ارتفاع الحرارة بعد عملية الفتق الإربي 

تُوفّر عملية الفتق الإربي نتائجَ إيجابية فعالة لعلاج الفتق عند حديثي الولادة، فهي عملية آمنة ويسيرة وطالما أُجريت بإشراف من جرَّاح أطفال مُختَّص وصاحب خبرة، لن يُصاب الطفل بأي مضاعفات.
إضافةً إلى خبرة الطبيب، ينبغي التوضيح أنَّ أهم وسائل الوقاية من ارتفاع الحرارة بعد عملية الفتق الإربي تتمثل في:

  • تطبيق إجراءات التعقيم في المُستشفى الذي تُجرى فيه الجراحة.
  • استخدام الأدوات الجراحية لمرةٍ واحدة فقط لكل طفل على حِدَة؛ منعًا لانتقال العدوى.
  • حرص الأهل على العناية بجرح العملية الموجود لدى الطفل والالتزام بتعليمات الطبيب طوال مرحلة الاستشفاء.

الخلاصة: يجب على الأهل تحرّي الدقة عند اختيار جرَّاح الأطفال المُناسب، فالطبيب الخبير سيحرص على توفير جميع عوامل نجاح جراحات الأطفال المُتمثلة في:

  •  التعامل مع مُستشفيات مرموقة. 
  • ضمّ استشاري تخدير مُختَّص بتخدير حالات الرُّضع والأطفال لتجنُب أي مضاعفات قد تنتج عن خطأ في تحديد جُرعات المُخدّر المناسبة.
  • وضعْ خطة متابعة طبية دقيقة للطفل بعد خضوعه للجراحة.

نصائح بعد عملية الفتق الإربي للاطفال والرضع

يُوصي الأطباء أهلَ الأطفال الخاضعين لعملية علاج الفتق الإربي باتباع التعليمات التالية:

  • وضْع الكمادات الباردة على منطقة البطن -تحديدًا عند جرح العملية- لمدة ربع ساعة تقريبًا من أجل تخفيف التورُّم. وهي خطوة مُهمة خلال الأيام الأولى التالية للجراحة.
  • تفادي إصابة الرضيع بالإمساك عبر مُساعدته على شرب المياه.
  • الحرص على توفير الراحة التامَة للطفل، إلى جانب مُساعدته على النوم لساعاتٍ كافية.
  • مُتابعة شكل الجرح وحالة الطفل الصحية خلال الأسبوع الأول التالي للجراحة، فذلك يُساعد على اكتشاف أي مضاعفات أو أعراض غريبة قد تُصيب الطفل أثناء تلك الفترة. 
  • اصطحاب الطفل إلى عيادة جراحة الأطفال بصورة دورية خلال فترة التعافي من أجل الاطمئنان على سلامته ومتابعة نتائج العملية.

من هو أفضل دكتور جراحة أطفال في مصر؟

افضل دكتور جراحة اطفال

يُعد الدكتور محمد فتحي من أفضل الاطباء المُختَّصين في إجراء جراحات الأطفال، فهو أستاذ جراحة الأطفال والمناظير وتجميل الأطفال بكلية الطب، إضافةً إلى أنه استشاري مُختَّص في جراحة الأعضاء التناسلية ومجرى البول عند الأطفال، الأمر الذي يجعله من أكفأ المُرشحين لإجراء جراحات الأطفال المُختلفة.
يترأس دكتور محمد فتحي قائمة أفضل جرَّاحيّ الأطفال في مصر، فهو الحاصل على عضوية العديد من الجمعيات العلمية المرموقة، أبرزها: 

  • المنظمة الدولية لجراحة الأطفال.
  • الجمعية الدولية لمناظير الأطفال. 
  • الجمعية المصرية لجراحة الأطفال.
  • جمعية الجرَّاحين المصرية.

استعرض مقالنا اليوم سبب ارتفاع الحرارة بعد عملية الفتق الإربي، وأوضحنا -خلال المقال- بعض النصائح الواجب على الأهل اتباعها بعض خضوع صغيرهم لعملية إصلاح الفتق الإربي.
يمكنك التواصل معنا الان لحجز موعد مع الدكتور محمد فتحي