الإحليل السفلي أحد العيوب الخلقية التي تُصيب العضو الذكري وفتحة البول لدى الأطفال الذكور، وتستلزم التدخل الطبي العاجل في سنٍ مبكر تجنبًا للمضاعفات المترتبة على تأخُّر العلاج.

فما هو الاحليل السفلي؟ وما هي أسبابه؟ وكيف يكتشف الأهل إصابة طفلهم بذلك العيب الخلقي؟ وأخيرًا ما هي طرق علاجه؟ أسئلة عديدة ما عليك إلا متابعة القراءة لتتعرف على إجابتها.

ما هو الإحليل السفلي؟

لنفهم معًا ماهية الإحليل التحتي:

مجرى البول لدى الطفل الذكر الطبيعي يبدأ من عنق المثانة وصولًا إلى نهاية القضيب (العضو الذكري)، فتصبح فتحة البول في نهاية القضيب.
أما في الأطفال المصابين بمشكلة الإحليل التحتي (السفلي)، فإنَّ مجرى البول لديهم لا يصل إلى نهاية العضو الذكري، لذلك تصبح فتحة مجرى البول في أسفل القضيب بدلًا من أن تكون في نهايته.

مشكلات مصاحبة لـ الإحليل السفلي

لا يقتصر الاحليل السفلي على وجود فتحة مجرى البول أسفل القضيب، فهناك مشكلات أخرى تُصاحب ذلك المرض، منها:

• عدم وجود فتحة البول في المكان الصحيح ولها درجات لانها بتتفاوت من اسفل رأس العضو او فى اسفل العضو نفسه بل وأحيانًا في بعض الحالات قد تكون فتحة البول قريبة من فتحة الشرج، واحيانا توجد فتحة البول وسط كيس الخصيتين وهذه الدرجات تكون فى الحالات المتقدمة وهي النوع الأصعب فى العلاج.

• انحناء العضو للأسفل ويكون بدرجات تتفاوت من عدم انحناء العضو الي انحناؤه بدرجات تزيد عن ٤٥ درجه ،وأحيانًا قد يصاحب الأنحناء اعوجاج في القضيب عند حوالي 15% من الأطفال الذين يعانون من تلك الحالة.

• عدم اكتمال جلد مقدمة العضو وهو ما يسمي بالطهارة الملائكية

• رأس العضو تظل مفتوحه او مجنحه نوعا ما.

• وقد توجد مشكلات تتعلق بكيس الخصيتين احيانا .

أسباب وعوامل الإصابة بالإحليل التحتي

يُصاب الطفل بمشكلة الاحليل السفلي كعيبٍ خلقي منذ الولادة، وغالبًا ما تحدث تلك العيوب بسبب تعرُّض المرأة الحامل للتلوث أو تناولها لأدوية مضرة خلال فترة الحمل، إلى جانب أن العامل الوراثي له دورٌ واضح في الإصابة بهذه الحالة.

أنواع ودرجات الإحليل التحتي

تتفاوت درجة الإصابة بـ الاحليل السفلي تبعًا لموقع فتحة مجرى البول ودرجات انحناء القضيب، فتنقسم تلك الحالة إلى ثلاث درجات على النحو التالي:

  • الدرجة الأولى: درجة طفيفة تكون فيها فتحة مجرى البول في غير موضعها الطبيعي، لكنّها قريبة من رأس العضو الذكري.
  • الدرجة الثانية: في هذه الدرجة تكون فتحة مجرى البول على طول القضيب (في منتصفه تقريبًا) بدلًا من موقعها الطبيعي.
  • الدرجة الثالثة: هنا توجد فتحة مجرى البول في آخر العضو الذكري، لتصل إلى كيس الخصيتين.

تتفاوت كذلك درجة انحناء العضو الذكري الذي يُصاحب مشكلة الاحليل السفلي، لذا ينبغي تصنيف درجة الانحناء لإصلاحه أثناء الجراحة.

طرق التشخيص

يُشخص الأطباء الأطفال المصابين بـ الإحليل السفلي عن طريق الفحص السريري لمنطقة الأعضاء التناسلية، وبالنظر إلى مكان فتحة مجرى البول أو الكشف عن وجود انحناء في القضيب، أو عيوب خلقية أخرى كـ الخصية المعلقة.

علاج الاحليل السفلي

العلاج الوحيد لهذه الحالة هو الخضوع لجراحة إصلاحية على يد جراح أطفال مختص، وغالبًا ما يتراوح السن المناسب للخضوع لتلك الجراحة بين 6 و 18 شهرًا.

يتضمن الإجراء الجراحي لتصحيح مشكلة الاحليل السفلي ما يلي:

  • تعديل مجرى البول ويكون ذلك بتصحيح مكان فتحة مجرى البول وإعادتها إلى مكانها الطبيعي في رأس القضيب.
  • إصلاح انحناء القضيب.
  • ترميم الجلد المحيط بفتحة مجرى البول واتمام عملية الطهارة والحصول علي عضو ذو شكل تجميلي جيد

يهدف ذلك الإجراء الجراحي إلى مساعدة الطفل على التبول طبيعيًا، إلى جانب أن إصلاح اعوجاج القضيب يقي الطفل من الإصابة بالمشكلات الجنسية في المستقبل.

مراحل جراحة الإحليل السفلي

قد يُقرر جرَّاح الأطفال إجراء العملية الإصلاحية لمشكلة الإحليل التحتي على مرحلة واحدة أو على عدة مراحل.

العلاج على مرحلة واحدة

يقرر الأطباء إجراء الجراحة على مرحلة واحدة في الحالات التي تكون فيها فتحة مجرى البول قريبة من رأس العضو الذكري، مع إصلاح انحناء القضيب إن وجد.

العلاج على مراحل

قد يخضع الطفل لأكثر من جراحة واحدة لتصحيح مشكلة الاحليل السفلي في حال ابتعاد فتحة مجرى البول عن رأس القضيب.

لماذا ينبغي الخضوع لجراحة الإحليل السفلي في عمر مبكر؟

يُفضّل جراحوا الأطفال إجراء عملية علاج الإحليل التحتي في سنٍ مبكر عند عمر من ٦ شهور إلي ١٨ شهرا للأسباب الآتية:

  • سهولة السيطرة على الأطفال خلال فترة الرعاية التمريضية، لا سيما أن الخضوع لتلك الجراحة يستلزم تركيب (قسطرة بولية) لمدة تتراوح ما بين أسبوع وعشرة أيام.
  • سرعة التئام الأنسجة لدى الأطفال.
  • انخفاض حدة الألم بسبب قلة انقباضات المثانة لدى الأطفال، مما يجعل الآلام الناتجة عن العملية وتركيب القسطرة أقل حدةً.

إلى أولياء الأمور:

إن لاحظتم خروج بول الطفل من أسفل القضيب بدلًا من خروجه من رأس القضيب، أو عدم وجود فتحة مجرى البول في مكانها الطبيعي (نهاية رأس القضيب)، أو انحناء العضو الذكري، توجهوا بطفلكم فورًا إلى عيادة جرَّاح أطفال مختص لتشخيص الحالة وعمل اللازم، تجنبًا لحدوث أي مخاطر صحية.

الأستاذ الدكتور محمد فتحي عبد الرحمن من أشهر جراحي الأطفال في مصر، فهو أستاذ جراحة الأطفال والمناظير وتجميل الأطفال بكلية الطب، واستشاري في جراحات الأعضاء التناسلية ومجرى البول في الأطفال، بالإضافة إلى عضويته في كلٍ من:

  • المنظمة الدولية لجراحة الأطفال.
  • الجمعية الدولية لمناظير الأطفال.
  • الجمعية المصرية لجراحة الأطفال.
  • جمعية جراحات العضو الذكري في الأطفال.
  • جمعية الجراحين المصرية.

تواصل معنا عن طريق الهاتف

تواصل معنل عن طريق الواتساب

يمكنك قراءة مقالات ومواضيع مختلفة مثل: