يتساءل كثير من الآباء عن الفرق بين خصية الطفل الطبيعية والمعلقة، وعن ماهية الأسباب التي تؤدي إلى حالات الخصية المعلقة ومضاعفاتها المحتملة. في مقالنا التالي نوضح بالتفصيل أهم المعلومات الطبية حول الخصية المعلقة وطرق علاجها.

ما هي الخصية المعلقة؟

في المراحل الأولى من تكون الجنين في رحم الأم تتكون الخصيتين داخل التجويف البطني بجانب الكليتين، ومع اقتراب الولادة تنتقل خصية الطفل الطبيعية إلى كيس الصفن من أجل البقاء في درجة حرارة مناسبة تساهم في تكون حيوانات منوية سليمة.

في بعض الحالات لا تنتقل الخصية إلى كيس الصفن بصورة طبيعية وتبقى عالقة في التجويف البطني أو المنطقة الأربية -أي منطقة أعلى الفخذ وأسفل البطن- كما قد تهاجر إلى مناطق أخرى، عندها نحتاج إلى استشارة طبيب متخصص وإجراء فحص موضعي لتحسس مكان الخصية، ومن ثَم إخضاع الطفل إلى التدخل الجراحي من أجل إعادة الخصيتين لمكانهما الطبيعي.

عوامل تزيد من نسبة الإصابة

ترتبط حالات الخصية المعلقة لدى الأطفال بنقص الهرمونات المشيمية للأم والمسؤولة عن انتقال الخصية من التجويف البطني إلى كيس الصفن في الشهور الأخيرة من الحمل، لذلك ترتفع نسبة الإصابة بالخصية المعلقة في حالات الولادة المبكرة والأطفال المبتسرين الذين لم يكتمل نموهم قبل الولادة.

مضاعفات الخصية غير النازلة

الخصية هي مصنع تكوين الحيوانات المنوية وإنتاج الهرمونات المسؤولة عن ظهور الصفات الذكرية الثانوية. إن تأخر علاج الخصية غير النازلة قد يؤدي إلى حدوث ضمور في أنسجة الخصية والخلايا الجرثومية التي تنتج الحيوانات المنوية وهو الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية، منها ضعف الخصوبة وتأخر الإنجاب.

علاج الخصية المعلقة بدون جراحة

يبحث جميع الآباء عن حل ما لعلاج الخصية المعلقة لدى أطفالهم بدون جراحة، وبالفعل توصل الأطباء إلى حل بديل للجراحة وهي حَقن بعض أنواع الهرمونات التي تساعد على انتقال الخصية المعلقة إلى كيس الصفن بصورة طبيعية، وعلينا معرفة تلك الحُقن لا تُجدي نفعاً مع جميع حالات الخصية المعلقة، وتتطلب بعض الحالات تدخلًا جراحيًا من أجل إعادة الخصية إلى كيس الصفن.

اقرأ ايضاً: هل عملية الخصية المعلقة خطيرة؟

جراحة الخصية المعلقة

عادةً ما تُجرى الجراحة عند بلوغ الطفل ستة أشهر كحد أقصى، إذ يمكن أن يتسبب بقاء الخصيتين داخل التجويف البطني في إصابة الطفل بالعديد من المضاعفات كما ذكرنا سابقاً.

تبدأ الجراحة بإجراء فحص السونار لتحديد حجم الخصية ومكانها بالضبط داخل التجويف البطني، بعدها يُجري الطبيب العملية عن طريق الجراحة المفتوحة ويعيد الخصية إلى كيس الصفن ثم يثبتها بواسطة بعض الغرز الطبية.

في حالة وجود أى اغشية أو نسيج ميت أو تالف يقوم الطبيب بإزالته، كذلك في حالة وجود فتق ناتج عن عدم انتقال الخصية، فيقوم الطبيب بإصلاحه.

كم تستغرق عملية الخصية المعلقة عند الاطفال؟

لا تتجاوز هذا النوع من العمليات للاطفال الساعتين، ويظل الطفل تحت الملاحظة لعدة ساعات بعد الانتهاء من العملية، ويمكنه مغادرة المستشفى في نفس اليوم.

ما بعد العملية

بعد الجراحة، يفحص الجراح الخصية ويُجرى بعض الفحوصات لمعرفة ما إذا كانت الخصية تعمل على نحو صحيح، وقد يتضمن الفحص ما يلي:

  • الفحص الموضعي للخصية.
  • التصوير المقطعي بالرنين المغناطيسي لكيس الصفن.
  • إجراء التحاليل المعملية للتأكد من مستوى الهرمونات في الدم.

نسبة نجاح عملية الخصية المعلقة

تتميز هذه العملية بوصول نسب نجاحها إلى 98%، ولا تتأثر مستويات الخصوبة لدى الطفل في المستقبل بعد الخضوع للجراحة.

تواصل معنا الآن لحجز موعد مع الدكتور محمد فتحي، أستاذ مساعد واستشاري جراحات الأطفال.

تواصل معنا عن طريق الهاتف

تواصل معنا عن طريق الواتساب

اقرأ ايضاً عن: