قد يولد الأطفال الذكور بعيوب خلقية في تكوين الخصية، منها مشكلة الخصية المُعلقة، ما يدفع الآباء إلى طرح التساؤلات مثل: كم تستغرق عملية الخصية المعلقة للاطفال؟ وهل هي خطيرة؟ 

سوف نُجيب على جميع تلك التساؤلات، كما سنتطرق إلى موضوع مُهم ألا وهو علاقة الخصية المعلقة بالإصابة بالأورام السرطانية.

هل تتطور الخصية المعلقة إلى ورم سرطاني؟

ما هي الخصية المعلقة؟ الخصية المُعلقة حالة تختفي فيها إحدى الخصيتين أو كلاهما من كيس الصفن، أي أن الخصية لا تتدلى خارج الجسم وتستقر داخل تجويف البطن أو المنطقة الإربية في جسم الطفل.

إنَّ وجود نسيج الخصية داخل تجويف البطن لمدة طويلة دون اكتشافه من خلال الفحوصات التشخيصية، قد يؤدي إلى تحوَّل ذلك النسيج إلى خلايا خبيثة (ورم سرطاني) مع مرور الوقت.

لذلك ينبغي لأهل الطفل الذهاب إلى جرَّاح الأطفال المتخصص فور ملاحظة اختفاء إحدى الخصيتين أو كلتيهما بعد الولادة، من أجل تشخيص حالة الطفل الطفل وإخضاعه إلى فحص الموجات فوق الصوتية (السونار أو الأشعة التلفزيونية) وفحص المنظار البطني.

تحذير: قد تنزل الخصية إلى مكانها تلقائيًّا خلال الستة أشهر الأولى من عمر الطفل، لكن على الرغم من ذلك ينبغي زيارة جرَّاح الأطفال لمُعاينة حالة الطفل وتجنب أي مضاعفات.

عملية الخصية الهاجرة للأطفال

بعد تشخيص الخصية المعلقة عند الأطفال بالصور التي تظهر خلال فحص الأشعة التلفزيونية والمنظار البطني، يُرشح الجرَّاح خضوع الطفل إلى عملية جراحية لإنزال الخصية إلى مكانها الطبيعي، ما يدفع الأهل لطرح الأسئلة الآتية: كم تستغرق عملية الخصية المعلقة للاطفال؟ وهل هي خطيرة؟

يُمكن وصف عملية علاج الخصية المعلقة أحيانًا بـ “عملية الخصية الهاجرة”، وهي إحدى جراحات الأطفال التي تعتمد على إنزال الخصية الموجودة في تجويف البطن أو المنطقة الإربية إلى الكيس الجلدي الموجود أسفل القضيب (كيس الصفن).

كم تستغرق عملية الخصية المعلقة عند الاطفال؟

لكي نُجيب على سؤال: كم تستغرق عملية الخصية المعلقة للاطفال؟ يجب أن نوضح معلومة.. ألا وهي أنَّ جرَّاح الأطفال قد يُجري عملية الخصية المعلقة للاطفال على مرحلة واحدة أو على مرحلتين مُعتمدًا على موقع الخصية المعلقة؛ فإذا كانت الخصية موجودة في المنطقة الأربية، أجراها الجرَّاح من خلال عملية جراحية واحدة.

بينما إذا كانت الخصية عالقة في تجويف البطن، أجراها جرَّاح الأطفال من خلال عمليتين جراحيتين يفصل بينهما مدة زمنية مُحددة، ففي العملية الأولى يُنزِل الجرَّاح خصية الطفل ويُثبتّها في البطن تاركًا إيها 4 أشهر تقريبًا، وفي العملية الثانية يسحب الجرَّاح الخصية إلى داخل كيس الصفن.

قد تستغرق عملية الخصية ساعة واحدة تقريبًا أو أكثر اعتمادًا على حالة الطفل، وعمومًا هي عملية يسيرة ذات نسب نجاح مرتفعة، وتتطلب الدقة والخبرة  فقط من الجرَّاح المسؤول عن الحالة.

هل يمكن علاج الخصية المعلقة بدون جراحة؟

إنَّ العلاج الوحيد لمشكلة الخصية المعلقة عند حديثي الولادة هو الجراحة، لكن بعض الدراسات تُثبت إمكانية علاج تلك المشكلة باستخدام العلاج الهرموني، لكن بشروط، مثل أن تكون الخصية مرتفعة عن كيس الصفن بمسافة 0.5 سم فقط، وأن يتناول الطفل العلاج الهرموني خلال الستة أشهر الأولى من عمره، وإلا لن يُجدي العلاج نفعًا. 

أخيرًا..

عند ملاحظة أي عيوب خلقية عند الأطفال بعد الولادة مثل اختفاء الخصيتين، أو خروج البول من مكان بعيد عن رأس القضيب، وغيره من العلامات الغريبة، ينبغي زيارة جرَّاح الأطفال المتخصص من أجل تشخيص المشكلة وعلاجها، لأن معظم جراحات الأطفال حساسة وينبغي أن تُجرى في مراحل مُعينة من عمر الطفل للحصول على أعلى نسب نجاح مُمكنة.

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال: كم تستغرق عملية الخصية المعلقة للاطفال؟، ينصح الدكتور محمد فتحي -استشاري جراحة الأطفال- بالحرص على تجنب شرب الكحول والتدخين أثناء الحمل للوقاية من ظهور العيوب الخلقية في الأجنّة.

اقرأ ايضاً عن: